معرفة السعرات الحرارية في الاكل

معرفة السعرات الحرارية في الاكل

السعرات الحرارية

عدد السعرات الحرارية التي يحتاجها الفرد في اليوم تعتمد على ما إذا كان الشخص يريد إنقاص وزنه أو المحافظة عليه وعلى أي حالة يمكن حسابها بحاصل ضرب الوزن بالكيلو جرامات في رقم 29 أو 23 إذا كان يمارس نشاطاً بدنياً زائداً، أمّا إذا كان يريد إنقاص وزنه فيطرح من حاصل الضرب 250 سعراً حرارياً. وكخطوة أولى في بداية هذا الطريق يُفضّل الخبراء تناول الأطعمة المجمّدة المدوّن على عبواتها حجم السعرات الحرارية.

لحساب عدد السعرات الحرارية التي يحتاجها جسم الإنسان علينا أن نعلم أننا ولكل كيلو جرام نحتاج إلى 1 من السعرات الحرارية في كل ساعة زمنيةوذلك ليؤدي الجسم وظائفه، وبطرحنا للمثال التالي سنكون قد وضّحنا كل ما يتعلق بعدد السعرات الحرارية المطلوبة باختلاف الجهد الذي نقوم به:

  • لحساب السعرات الحرارية لشخص يزن 60 كيلو جراماً دون قيامه بمجهودات خلال يومه نقوم بالعملية التالية 60×24×1=1440 سعراً حرارياً لليوم الواحد.
  • لحساب السعرات الحرارية التي يحتاجها الإنسان ليعمل فإنّ هناك ثلاث طرق تختلف باختلاف الجهد الذي يبذله الإنسان وهي كالتالي:
    -إنسان قليل الحركة (عمل مكتبي) سيكون معدل احتياجه من السعرات هو 1.3 سعر حراري لكل كيلوجرام من وزنه أي: 60 كيلوجراماً *24 ساعة*1.3= 1872 سعراً حرارياً.
    -مجهود متوسط سيكون معدل احتياجه 1.4 لكل كيلو جرام من وزنهوحساب احتياجه كالتالي: 60كيلو جراماً*24 ساعة * 1.4= 2016 سعراً حرارياً.
    -وإماالعمل المجهد جسدياً فسيحتاج إلى 1.5 سعر حراري لكل كيلو جرام من وزنه: 60 كيلو جراماً * 24 ساعة * 1.5= 2160 سعراً حرارياً.

نصائح

  • ضرورة ممارسة الرياضة بصفة منتظمة للصغار والكبار؛ لأنها تقي من الكثير من الأمراض وأهمها السمنة، وتعتمد أساليب نقص الوزن على اتباع نظام غذائي منخفض السعرات الحرارية وزيادة النشاط البدني وتغيير العادات السلوكية المرتبطة بالتغذية، كما أن علاج السمنة لا يرتبط بإنقاص الوزن فقط بل بالمحافظة عليه أيضاً لعدة سنوات.
    الاستعانة ببعض العقاقير الطبيّة المساعدة التي تُقرّها الجهات الطبيّة تحت الإشراق الطبي والتي تعمل على تحفيز فقدان الوزن وزيادة القدرة على المحافظة على الوزن المنخفض وتحسين الحالة الصحية العامة لمرضى السمنة.
  • القاعدة الذهبية للرجيم أنه من أجل حياة صحيّة سليمة وعمر مديد يجب أن نتناول الكثير من الخضراوات والفواكه والاهتمام بتناول الحبوب مع عدم التخلص من قشورها وعدم الإفراط في تناول الكربوهيدرات والبروتينات بل والأسماك والإقلال من تناول الدهون.
  • تقول الدراسات الطبيّة أن الغذاء الذي يعتمد على الفاكهة والخضراوات بالإضافة إلى قدر بسيط من المكسرات ومنتجات الألبان يمكن أن يخفض من ضغط الدم ونسبة الكوليسترول بنفس كفاءة وفعالية العقاقير المعالجة لهذه الأمراض، كما أن إضافة الألبان إلى الطعام وتجنب الأطعمة العالية التكرير مثل الدقيق الأبيض والأرز الأبيض يمكن أن يمنع أو يؤخر الإصابة بمرض السكر الناتج من السمنة المفرطة، والكميات القليلة تساوي صحة أفضل وسلامة أكثر وضمان لحياة أفضل.
  • الحصول الأمثل للتخسيس يجب أن يكون باستشارة الطبيب المختص أولاً؛ لأن لكل شخص برنامج علاجي خاص به يتناسب مع أسباب السمنة لديه والعوامل الوراثية والظروف الصحيّة والعمرية والنفسية،وينصح الأطباء باتباع نظام غذائي منخفض السعرات الحرارية، ويحتوي على العناصر الغذائية التي يحتاجها الجسم حتى نحافظ على نضارة الوجه والرشاقة وعدم الشعور بالإرهاق مع ممارسة رياضة المشي، ويمكن استخدام بعض الأدوية في حالات خاصّة.
  • إذا كانت هنالك مناطق بالجسم تزيد فيها السمنة عن باقي أجزاء الجسم فيجب عمل جلسات علاج طبيعي لزيادة معدل حرق الدهون وشد ترهلات الجلد والعضلات، كما يجب عمل هذه الجلسات بعد الولادة لمنع ترهلات البطن وزيادة نسبة الدهون في البطن والأرداف، كما أن آلام أسفل الظهر تأتي من زيادة السمنة بالبطن، وتتميز هذه الجلسات بتأثيرها الواضح على انقاص مقاسات الجسم سريعاً، وهناك أنظمة غذائية للسيدات الحوامل وأثناء الرضاعة كما أن هناك أنظمة غذائية لتثبيت الوزن وهي عبارة عن برامج غذائية لمدة طويلة مع متابعة الشخص على فترات طويلة مع بعض الارشادات.

المصدر:

https://goo.gl/YLSsW6

Leave a Reply

Your email address will not be published.

THANK YOU