السمنة ومرض الكبد الدهني

السمنة ومرض الكبد الدهني

ما هو الكبد الدهني

ينتشر فى عالمنا العربى بالأخص وفى العالم كلة بالأعم مرض الكبد ويعانى منة الكثير والكثير رجال ونساء فى مختلف المراحل العمرية فلابد ان نتعرف عن أهم أسبابة وتجنبها للوقاية من حدوثة والحد من أنتشارة وتنقسم امراض الكبد الى أنواع متعددة وكثيرة وهنا احب ان القى الضوء أكثرعلى مرض الكبد الغير كحولى الدهني اى بمعنى اوضح الناتج عن تراكم وزيادة نسبة الدهون فى الجسم وهى السبب المباشر لحدوثة وتعرض الجسم لة بنسبة كبيرة .ونختص بالذكر  بأن أسباب مرض الكبد الدهني الغير كحولى معقده وغير مفهومه ويبدو أن من اهم أسبابة وجود السمنة ومرض السكر . ولابد ان نعرف خطورة تراكم الخلايا الدهنية فى الجسم فهى ليست مجرد تراكم دهون لتؤدى الى السمنة بالفحسب فالخلايا الدهنية تعمل على تعزيز النشاط الأيضى ومن ثم تفرز نسبة عالية من البروتينات والهرمونات التى تؤثر على مختلف خلايا الجسم وواحدة من ضمن هذة البروتينات والهرمونات لها دور سلبى على أفراز نسبة الانسولين فى الجسم ( الانسولين هو : هرمون يفرزة البنكرياس ويعتبر الانسولين هو المروج الاساسى للجلوكوز ونقلة من الدم الى الخلايا ) تأثير الدهون السلبى على انتاج نسبة متعادلة من الانسولين يحفز البنكرياس لزيادة أنتاج نسبة اعلى من الأنسولين ولكن عند نقطة معين يعجز البنكرياس بأفراز الكمية الكافية من الأنسولين التى يحتاجها الجسم ومن ثم يترسب السكر فى الدم وبالتالى يظهر أعراض مرض السكر.

وايضا الدهون لها تأثير سلبى آخر وهى أفراز بعض الهرمونات والبروتينات وتخزينها على شكل احماض دهنية ومن ثم يزداد نسبة الاحماض الدهنية فى خلايا الدم والتى تتحور الى خلايا مسممة وتهدد أعضاء الجسم باكملة ومن ضمن هذة الخلايا هى خلايا الكبد التى تعمل على مقاومة الانسولين وتعمل عملياتها الايضية فى تخزين الدهون وتزاد قابلية خلايا الكبد فى امتصاص الأحماض الدهنية من الدم التى ينتجها الجسم بوفرة وحفظها فى خلاياه .ومن ثم تتراكم الدهون فى انسجة الكبد وفى نفس الحين تقل قدرة وظائف الكبد على التخلص من الدهون المتراكمة فى خلاياه وفى نفس الوقت ينتج الكبد نفسة دهون ويحصل ايضاً على الدهون من النظام الغذائي وبالتالي تزداد وتزداد تراكم الدهون على أنسجة الكبد.

والسؤال يطرح نفسة ما هي أعراض الكبد الدهني ؟

لابد من وجود مؤشرات قبل تطور المرض ولابد من الانتباة اليها قبل وصول الحالة المرضية الى التدهور ولكن من الصعوبة التعرف على هذا المرض الا بعد وصولة لمرحلة متقدمة وممكن لحسن حظ المريض يتم التعرف علية عن طريق عمل تحليل دم , أو عن طريق الاشعة الفوق صوتية للبطن لاسباب اخرى ويتبين منها تراكم دهون على الكبد ! ولكن للأسف الكل لايتعرف علية الا بعد حدوث تطور للمرض ووصولة لمرحلة (تليف للكبد ) ومن مؤشرات تليف الكبد هى :

• النزيف نظرا لعدم قدرة الكبد لجعل البروتينات تخثر الدم.
• اليرقان ويرجع ذلك إلى عدم قدرة الكبد على إزالة البيليروبين من الدم.
• النزيف المعوي بسبب ارتفاع ضغط الدم البابي الذي يزيد من الضغط في الأوعية الدموية في الأمعاء.
• التغيرات النفسية (الاعتلال الدماغي) بسبب عدم قدرة الكبد على إزالة المواد الكيميائية من الجسم التي تكون سامة ووصولها للدماغ وبالتالى قد تحدث غيبوبة.
• سرطان الكبد وهو من أهم أسباب تليف خلايا الكبد.

وهنا قد يلجأ المريض لأخذ الادوية المناسبة التى تعمل على اعادة تنشيط خلايا الكبد والحد من تليف انسجتة .واخيرا قد اوضحنا العلاقة القوية بين مرض الكبد الدهني الغيركحولى ومرض السكر والسمنة المفرطة فهو مثلث واحد لثلاثة أضلاع تبدأ من السمنة المفرطة وتراكم الدهون ومن ثم التعرض لمرض السكر وبالتالى قابلية المريض العالية للتعرض لمرض الكبد الدهني الغير كحولى وتدهور حالة الكبد الى ان تصل الى التليف. فأثبتت الدراسالت الحديثة ان أكثر من 3/1 الأشخاص الذين يعانون من مرض السكر تتطور حالتهم لتصل لأصابة بمرض الكبد الدهني الغير كحولى.

فلابد الحد من الدهون والتخلص من السمنة المفرطة قبل فوات الأوان. لا فقط من اجل مظهر افضل بل من اجل صحة افضل للكبد والوقاية من مرض السكر وامراض القلب.

المصدر:

https://goo.gl/yHG15a

Leave a Reply

Your email address will not be published.

THANK YOU